وافقت هالة السعيد وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية المصرية، على اعتماد 750 مليون جنيه دعماً إضافياً للمشروع القومي لتأهيل وتبطين الترع ورفع كفاءتها على مستوى الجمهورية، وذلك ضمن خطة وزارة الموارد المائية والري للعام المالي الحالي 2020-2021.

وأوضحت هالة السعيد، في بيان صادر اليوم الثلاثاء، أن المبلغ المعتمد جاء في إطار المشروع القومي لتأهيل وتبطين الترع، وكذلك تحقيق أهداف الاستراتيجية القومية للموارد المائية بمصر 2037، مؤكدة حرص الوزارة على تقديم الدعم اللازم للمشروعات القومية وتنفيذ تكليفات رئيس الجمهورية.

ولفتت إلى مساهمة المشروع في تحقيق رؤية مصر 2030 لارتباطه بأبعادها الثلاثة الاقتصادية، والاجتماعية، والبيئية ومساهمته كذلك في دمج البعد المكاني من خلال استهداف قرى المبادرة الرئاسية “حياة كريمة”.

وأشارت إلى أنه من المتوقع أن يحقق المشروع وفراً في مياه الري بنحو 5 مليارات متر مكعب سنوياً، موضحة أن أبرز أهداف المشروع تتمثل في الحفاظ على قطاعات الترع وحماية الجسور، ما يرفع من كفاءة نقل وتوزيع المياه وتحسين نوعيتها، ووصولها للمزارعين في الأوقات المطلوبة والمساهمة في زيادة الإنتاجية الزراعية وتحسين الوضع البيئي والصحي.

وأضافت هالة السعيد، أن المشروع يعمل كذلك على ترشيد تكاليف الصيانة والتطهيرات وحماية البيئة وخلق مساحات على جانبي الترع، بما يعزز من قدرة الطرق على خدمة الأنشطة الزراعية وغيرها من الأنشطة التي تتصل بالمواطنين، فضلاً عما يوفره من فرص عمل في إطار جهود الدولة نحو الحد من آثار جائحة كورونا على أوضاع سوق العمل.