وجدت دراسة استقصائية حديثة أن 41% من الموظفين يفكرون في تقديم استقالاتهم.

وسيحتاج أصحاب العمل إلى الاستيقاظ إذا كانوا يعتزمون جذب موظفين ذوي الكفاءة العالية والاحتفاظ بهم، فالأمر لا يتعلق بالمال فقط، بعض الموظفين على استعداد للاستقالة من أجل فرص أفضل ومزيد من المرونة في العمل والمسؤوليات.

يحتاج أصحاب العمل على الأقل إلى تبني هذه الصفات الأربعة لجذب الموظفين أصحاب المواهب والكفاءة والاحتفاظ بهم.

 

  • ضمان نجاح الموظف

مع تغيير مكان وبيئة العمل يمكن أن يشعر الموظفون بالضياع، لذلك يجب على أصحاب الشركات أن يتأكدوا من سير العمل بطريقة صحيحة لضمان نجاح الموظف.

أفاد تقرير حديث لـ Microsoft بينما المديرون والقادة يشعرون بازدهار الأعمال أثناء الوباء، كان العديد من الموظفين يكافحون من أجل التأقلم خاصًة حديثي التخرج.

فمع الاجتماعات الافتراضية والتدريب والعمل عن بُعد، يفقد العديد من الموظفين الجدد خبرة الصداقة والتدريب التي كانت سائدة في الأعوام التي تسبق الوباء.

سيحتاج أصحاب العمل إلى إيجاد طريقة للتواصل مع موظفيهم لضمان تلبية احتياجاتهم ومواءمتها لتحقيق النجاح.

 

  • اعتماد نموذج عمل هجين “مختلط”

أجبر الموظفون على العمل عن بعد أثناء الوباء،

والآن يريد الكثيرون الاستمرار في العمل عن بُعد، على الأقل بضعة أيام في الأسبوع.

حيث قال أكثر من نصف المشاركين في الاستطلاع إنهم سيبحثون عن عمل في مكان آخر إذا طُلب منهم العودة إلى المكتب خمسة أيام في الأسبوع.

ويبدو أن هناك انفصالًا بين ما يريده الموظفون وما يريده أصحاب العمل، فإن أكثر من نصف الموظفين الذين شملهم الاستطلاع يريدون العمل من المنزل أو يريدون نموذج عمل هجين.

وسيحتاج أصحاب العمل لإيجاد حل عملي لجذب الموظفين والاحتفاظ بهم.

 

  • مرونة موقع ووقت العمل

لا يشمل نموذج العمل الهجين موقع العمل فحسب، بل يشمل أيضًا ساعات العمل.

فالعمل من المنزل منح الموظفين جدولة مرنة، فيمكن للموظفين الانضمام إلى فصل يوجا أو أداء المهمات الأخرى أو تصفيف شعرهم في أي وقت خلال اليوم.

وأظهر استطلاع ReimagineHR Employee لعام 2020 أن 55% من القوى العاملة كانت أكثر إنتاجية عندما كانوا قادرين على اختيار متى وأين ومقدار عملهم خلال الأسبوع.

 

  • إعطاء الأولوية لصحة الموظف العقلية والجسدية

وفقًا لمسح Gartner، شهد أرباب العمل الذين دعموا رفاهية موظفيهم زيادة بنسبة 23% في عدد الموظفين الذين أبلغوا عن صحة عقلية أفضل، وزيادة بنسبة 17% في تحسين الصحة البدنية.

وخلال الوباء ألقى أصحاب العمل نظرة على حياة موظفيهم، وأدرك أصحاب العمل الأذكياء أن دعم موظفيهم في حياتهم الشخصية أدى إلى زيادة إنتاجية الموظف في العمل.

سيكون تقديم الدعم على صاحب العمل للصحة العقلية والصحة المالية والرفاهية البدنية ضروريًا للاحتفاظ بالموظفين في المستقبل.

 

الوقت الأنسب لإعادة تقييم الوضع

نظرًا لأن الاقتصاد يتجاوز مرحلة الوباء في الوقت الحالي، وتبدأ الحياة في العودة إلى وضعها الطبيعي الجديد، يحتاج أصحاب العمل إلى التفكير فيما وراء أزمة كورونا.

ويجب على الشركات إعادة تقييم ثقافة الشركة وهيكل الرواتب والسياسات.

الآن هو وقت مناسب لإعادة تقييم العلامة التجارية للشركة وصورتها، وتساهم كل هذه المكونات في تعيين موظفين ذوي أداء عالٍ.