البورصة المصرية تستهل العام الجديد بصعود جماعي قوي للمؤشرات الرئيسية

ارتفعت المؤشرات الرئيسية للبورصة المصرية بشكل جماعي خلال هذه اللحظات من تعاملات، اليوم الثلاثاء، في أولى جلسات العام، حيث كانت البورصة المصرية في عطلة أمس بمناسبة انتهاء السنة المالية.

وفي غضون ذلك، وخلال عام 2023، سجلت البورصة المصرية ارتفاعات قوية، وذلك بفضل توقعات تعويم الجنيه كانت الدافع الأساسي وراء هذه الزيادة، كما أشار محمد فتح الله، العضو المنتدب لشركة “بلوم” لتداول الأوراق المالية.

وأوضح فتح الله في مقابلة تلفزيونية أن المستثمرين بدأوا منذ بداية العام في استخدام استراتيجيات تحوطية، حيث وجهوا استثماراتهم نحو ملاذات آمنة مثل الذهب والعقارات، بالإضافة إلى الاستثمار في الأسهم كوسيلة للتحوط. هذا الاتجاه أدى إلى ارتفاعات تاريخية في الأسواق المصرية.

وأكد أيضًا أن هذا أدى إلى ارتفاعات تجاوزت الـ70% بالأسهم المصرية عمومًا، فيما ارتفعت بعض الأسهم بأكثر من 100% وبنسبة تفوق 200% في حالات أخرى.

في عام 2023، سجّل المؤشر الرئيسي EGX30 ارتفاعًا بنسبة 70.5%، وهو مستوى لم يتم تحقيقه إلا مرتين خلال 140 عامًا من تاريخ البورصة. الإحصاءات أظهرت أن الأرباح التي تم تحقيقها في هذا العام تفوقت على جميع السنوات السابقة، ووصلت إلى أكثر من 700 مليار جنيه مصري، وهو ما يمثل أكثر من ثلث قيمة السوق للشركات المُدرجة.

فيما سجّل رأس المال السوقي للشركات المُدرجة في البورصة المصرية قفزة هائلة، حيث ارتفع من 961 مليار جنيه في عام 2022 إلى ما يقرب من 1.7 تريليون جنيه بنهاية عام 2023، بنسبة زيادة تجاوزت 75%.

وفي الوقت نفسه، شهد مؤشر البورصة الرئيسي “EGX30” ارتفاعًا استثنائيًا، حيث ارتفع من مستوى 14598 نقطة في نهاية 2022 إلى أكثر من 24894 نقطة في آخر جلسة تداول لعام 2023.

وعلى صعيد المؤشرات الفرعية، قفز مؤشر الأسهم الصغيرة والمتوسطة “EGX70” بأكثر من 95%، بينما ارتفع مؤشر “EGX100” الأوسع نطاقًا بأكثر من 90%.

Scroll to Top