استقرار الدولار قرب أعلى مستوى له منذ شهر

 استقر الدولار الأمريكي عند أعلى مستوى له خلال شهر وسط تزايد الشكوك حول التخفيضات المبكرة لأسعار الفائدة من قبل بنك الاحتياطي الفيدرالي، في حين ارتفع الجنيه الاسترليني على خلفية بيانات التضخم الساخنة.

وفي الساعة 14:26 بتوقيت الرياض، ارتفع مؤشر الدولار، الذي يتتبع العملة الأمريكية مقابل سلة من ست عملات أخرى، بنسبة 0.04٪ عند 103.157، أي أقل بقليل من مستوى 103.55 الذي شهده في وقت سابق من يوم الأربعاء، وهو أعلى مستوى له منذ 13 ديسمبر.

الدولار يدعم حالة عدم اليقين بشأن خفض أسعار الفائدة

تلقى الدولار الأمريكي دفعة في وقت متأخر من يوم الثلاثاء بعد أن صرح محافظ بنك الاحتياطي الفيدرالي كريستوفر والر أنه على الرغم من احتمال حدوث تخفيضات في أسعار الفائدة هذا العام، إلا أن البنك المركزي لا يفكر في أي تخفيض على المدى القريب، نقلاً عن استمرار المرونة في الاقتصاد الأمريكي.

كما ساعد عدم اليقين بشأن الموعد الذي سيبدأ فيه بنك الاحتياطي الفيدرالي في خفض أسعار الفائدة على انتعاش الدولار هذا العام بعد تعرضه لضربة قوية في نهاية عام 2023 في أعقاب التحول الحذر لبنك الاحتياطي الفيدرالي في اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة في ديسمبر.

وتراجعت توقعات السوق لخفض أسعار الفائدة في مارس إلى فرصة بنسبة 62.2% مقابل 76.9% في الجلسة السابقة، وفقًا لأداة مراقبة الاحتياطي الفيدرالي من سي إم إي (NASDAQ:CME).

ومن المقرر صدور مبيعات التجزئة في الولايات المتحدة في وقت لاحق من يوم الأربعاء، وستتم متابعتها عن كثب بحثًا عن مؤشرات على أن الإنفاق الاستهلاكي – وهو المحرك الرئيسي للنمو الاقتصادي – لا يزال مرنًا في مواجهة أسعار الفائدة المرتفعة.

ارتفاع الجنيه الاسترليني على خلفية مفاجأة التضخم

ارتفع زوج العملات الجنيه الاسترليني مقابل الدولار الأمريكي في أوروبا، بنسبة 0.2% إلى 1.2657 بعد ارتفاع تضخم أسعار المستهلك في المملكة المتحدة للمرة الأولى منذ 10 أشهر في ديسمبر، حيث ارتفع إلى 4.0% على أساس سنوي من أدنى مستوى له في أكثر من عامين 3.9% في نوفمبر.

وقد أدى ذلك إلى تقليص المتداولين لتوقعاتهم بشأن تخفيضات أسعار الفائدة لبنك إنجلترا خلال الأشهر المقبلة، مع إثبات أن التضخم أكثر ثباتًا مما كان متوقعًا في السابق.

كما انخفض زوج العملات اليورو مقابل الدولار الأمريكي بنسبة 0.1% إلى 1.0868، بالقرب من أدنى مستوى له في شهر واحد على الرغم من التعليقات المتشددة من عدد من صناع السياسة لدى البنك المركزي الأوروبي بشأن الحاجة إلى استكمال مهمة ترويض التضخم.

كذلك، من المتوقع أن يتم تأكيد التضخم الاستهلاكي في منطقة اليورو في وقت لاحق من الجلسة حيث يرتفع إلى 2.9% في ديسمبر، من 2.4% في الشهر السابق، مما يعكس ستة أشهر من الانخفاضات المتتالية.

Scroll to Top