ستوك نيوز :

لماذا ترتفع الأسهم وسط أعمال الشغب الأمريكية

المحللة ليلى عيد

تستمر مؤشرات الأسهم الأمريكية الرئيسية في حركتها ضمن موجات دافعة صاعدة ومتجاوزة متوسط أسعارها لتداولات الـ 6 شهور الأخيرة على الرغم من أعمال الشغب والنهب والإجتجاجات التي تعم المدن الأمريكية التي سببت دماراً وضغطًا على أصحاب المتاجر الذين لا يزالون يأملون في عودة ظروف العمل إلى طبيعتها بعد إعادة فتحها من إغلاق COVID-19.

ويتعامل السوق مع هذه الإحتجاجات على إعتبار إنها حالة مؤقتة لن يكون لها تأثير على المدى الطويل حالها حال الكوارث الطبيعية وأنه لن يكون لها تأثير كبير على البلد بأكمله، كما انها تعتبر مقياس مهم وإيجابي فيما لو أنتهت هذه الإحتجاجات بدون تسجيل زيادة ملحوظة من عدوى COVID-19 على إعتبار أن ذلك قد يفسر بأن الأسوأ قد مر بالفعل في وقت يستعد فيه الإقتصاد لإعادة التشغيل.

كما ينظر الخبراء والمسؤولين الأمريكيين أن الإقتصاد سيكون قادراً على التعافي وتحقيق تحسن كبير في الربع الثالث والرابع مع خطط إعادة فتح الإقتصاد رغم الإنكماش بحوالي 5% في الربع الأول والإنكماش الكبير والتاريخي المتوقع في الربع الثاني تأثراً بإغلاق الأعمال، في الوقت الذي تشكل فيه الشركات الكبيرة والعملاقة دعماً مهماً للسوق يعتمد عليها المستهلك في جميع أنحاء العالم وعلى سبيل المثال شركات مثل: الأمازون وأبل وفيسبوك ومايكروسوفت

وأخيراً فأن قرب موعد الإنتخابات الأمريكية تلعب دورراً مهماً يعزز من إرتفاع الأسواق يرشحها للإيجابية خلال الفترة القادمة وخاصة أن القوة الإقتصادية واحدة من أهم الأوراق التي يعتمد عليها الرئيس ترامب في حملته الإنتخابية الذي دائما ما يكرر أن الإقتصاد سيتعافي بشكل سريع، معتبراً أن الإقتصاد ربما يكون قد دخل بالفعل في المراحل الأولى من العودة القوية مع تفاؤل كبير بآداء الربع الثالث وأن عام 2021 مرشح أن يكون عام إنتعاش إقتصادي كبير