قفزت العقود الآجلة للغاز الطبيعي الأمريكي إلى أعلى مستوى في عشرة أسابيع اليوم الاثنين بفعل توقعات لصادرات شبه قياسية.

وجاءت الزياة في الأسعار على الرغم من توقعات لأحوال جوية أكثر دفئا وزيادة أقل من المتوقع في الطلب على التدفئة هذا الأسبوع.

وصعدت عقود الغاز لأقرب استحقاق 3.5 سنت، أو 1.2%، لتبلغ عند التسوية 2.966 دولار للمليون وحدة حراراة بريطانية، وهو أعلى مستوى لها منذ التاسع عشر من فبراير شباط.

واظهرت بيانات من رفينيتيف أن متوسط إنتاج الغاز الطبيعي في الولايات المتحدة بلغ 90.9 مليار قدم مكعبة يوميا منذ بداية مايو أيار، ارتفاعا من 90.6 مليار قدم مكعبة يوميا في أبريل نيسان لكنه يظل دون المستوى القياسي الشهري البالغ 95.4 مليار قدم مكعبة يوميا المسجل في نوفمبر تشرين الثاني 2019 .

وتوقعت رفينيتيف أن متوسط الطلب على الغاز، شاملا الصادرات، سيستقر قرب 86.2 مليار قدم مكعبة يوميا هذا الأسبوع والأسبوع القادم.

وبلغ متوسط حجم الغاز المتدفق إلى محطات تصدير الغاز الطبيعي المسال 11.2 مليار قدم مكعبة يوميا منذ بداية مايو أيار، انخفاضا من المستوى القياسي الشهري البالغ 11.5 مليار قدم مكعبة يوميا في أبريل نيسان.