افتتح رئيس مجلس الوزراء العراقي، مصطفى الكاظمي، اليوم الأربعاء، محطة كهرباء سامراء البخارية، بطاقة تبلغ 1260 ميجا واط.

وقال الكاظمي، وفقا للمكتب الإعلامي لرئيس مجلس الوزراء، إن محطة كهرباء سامراء ستوفر فرص العمل لأكثر من 1400 مواطن عراقي من أصحاب الاختصاص والخبرات، مبينا أنها سترفد شبكة الإنتاج الوطنية بحدود 1260 ميجاواط من الكهرباء، وستخدم مناطق شمال محافظة بغداد، ومحافظة صلاح الدين بالمزيد من إنتاج الطاقة الكهربائية.

وأضاف رئيس الوزراء، أن المرحلة الأولى من محطة كهرباء سامراء اكتملت رغم كل التحديات الحاضرة، لاسيما الأزمة الاقتصادية وتأثيرات جائحة كورونا.

وأشار الكاظمي، إلى افتتاح محطة كهرباء الناصرية قبل أيام، واليوم يتم افتتاح محطة سامراء، مؤكدا أن هناك مشاريع محطات جديدة في الجنوب والوسط والشمال.

وشدد رئيس الوزراء، أن المحطات المتلكئة كانت بمثابة تحدٍ للحكومة خلال العام الماضي، وعملت بكل جد على إتمامها.

وتابع: “من أولوياتنا دعم المناطق المحررة من براثن داعش، وإعادة إعمار شبكات التوزيع والمحطات الكهربائية التي تضررت. معركة الإعمار وتقديم الخدمات هي المجال الحقيقي لإثبات الأداء، هذه المحطة جزء من الأفعال فالمواطن سئم سماع الأقوال بلا فعل ملموس”.

وقال الكاظمي، إن الحكومة مستمرة في الإعمار وافتتاح المشاريع ومعالجة مشاكل المشاريع المتلكئة لإعادتها إلى الحياة، وستستمر بمحاربة الفساد رغم كل التحديات التي تواجهها.

ونوه رئيس الوزراء، بسحب الحكومة عددا كبيرا من الإجازات في هيئة الاستثمار؛ بسبب تلكؤ مشاريع تلك الإجازات، لأنها تريد مشاريع حقيقية تفيد البلد والمواطن.

وأردف: “بالإرادة والصبر والحكمة والهدوء سنرد على الأصوات السلبية التي لا تريد الخير للبلد وترغب بصناعة اليأس وتحاول تشكك وعرقلة أي منجز تحققه الحكومة، وردنا عليهم بافتتاح هذه المحطة العملاقة في سامراء وقبلها محطتي الناصرية والمثنى للكهرباء وكذلك مستشفى الناصرية وكربلاء ووضع حجر الأساس بميناء الفاو الكبير العملاق ومطار الناصرية وغيرها من المشاريع”.

ولفت رئيس الوزراء، إلى أن البلاد مقبلة على انتخابات مبكرة، وهناك من يخشى نتائجها ويحاول إشاعة اليأس في نفوس المواطنين لأجل دفعهم الى عدم المشاركة بالانتخابات.

الصورة

الصورة

الصورة

الصورة

الصورة

الصورة

الصورة