أبقى البنك المركزي التركي سعر الفائدة الرئيسي عند 19% كما كان متوقعا وأشار إلى أنه يقترب من خفض يُتوقع أن يكون في وقت لاحق من العام، رغم أنه أشار أيضا إلى تجدد للضغوط على الليرة.

وقال البنك المركزي إن ضغوط أسعار الواردات في الآونة الأخيرة تلعب دورا في إثارة مخاطر على توقعات التضخم، وكرر وعده بإبقاء أسعار الفائدة أعلى من التضخم الذي يُتوقع أن يظل حول 17% معظم العام.

هذا ويؤدي ضعف الليرة، التي لامست أدنى مستوى على الإطلاق هذا الشهر، إلى ارتفاع التضخم عبر واردات تركيا الضخمة.

وقالت لجنة السياسة بالبنك في بيان عقب اجتماعها الشهري “سيستمر تحديد سعر السياسة عند مستوى أعلى من التضخم