حققت الموانئ السعودية التي تشرف عليها الهيئة العامة للموانئ “موانئ” نمواً لافتاً في أحجام المناولة خلال النصف الأول لعام 202؛ عبر تسجيلها ارتفاعاً في إجمالي أعداد الحاويات المناولة بنسبة 5.18% بواقع 3.6 مليون حاوية قياسية.

‏عذرا، لم يتمكّن مشغّل الفيديو من تحميل الملف.(‏رمز الخطأ: 100013)

وقالت “موانئ”، في بيان لها اليوم الأربعاء، إن الموانئ السعودية حققت كذلك ارتفاعاً في أعداد حاويات المسافنة بنسبة زيادة بلغت 24.5% بواقع 1.4 مليون حاوية قياسية، فيما بلغ إجمالي أطنان البضائع 138 مليون طنا.

وحققت الموانئ السعودية خلال نفس الفترة، وفقاً للمؤشر الإحصائي الصادر من الهيئة العامة للموانئ، ارتفاعاً آخراً في إجمالي أعداد المواشي بنسبة زيادة 23.6% وبواقع 1.7 مليون رأس من الماشية الحية.

وسجلت الموانئ ارتفاعاً في أعداد السفن بنسبة 6.6% وبواقع 6037 سفينة، وكذلك ارتفاعاً في أعداد الركاب بنسبة 0.6% وبواقع 288 ألف راكبا، فيما بلغ عدد السيارات الواردة أكثر من 429 ألف سيارة، وبلغ إجمالي المواد الغذائية 13 مليون طنا.

وأشارت “موانئ”، إلى أن هذا النمو المتصاعد في أحجام المناولة يأتي مواكبة لمتطلبات التنمية والاقتصاد الوطني والحركة التجارية في المملكة، وذلك ضمن عمليات التطوير المستمرة التي تعمل عليها الهيئة العامة للموانئ في إطار رفع مستوى الأداء التشغيلي واللوجستي والارتقاء بتنافسية الخدمات المقدمة للمستفيدين، بالإضافة إلى رفع قدرات البنية التحتية والطاقات الاستيعابية في هذا القطاع الحيوي.

وأضافت، كما تأتي في ظل الشراكات الاستراتيجية مع كبرى الخطوط الملاحية العالمية، بما يُسهم في تعزيز قوة ربط موانئ المملكة مع موانئ الشرق والغرب وزيادة كميات المناولة في الموانئ.

يُذكر أن الهيئة العامة للموانئ تعمل وفق أهدافها ومبادراتها الاستراتيجية على تنمية قطاع بحري مستدام ومزدهر لترسيخ مكانة المملكة كمركز لوجستي عالمي، وتمكين طموحاتها الاقتصادية والاجتماعية، والعمل على تحقيق مزيداً من التميز والارتقاء لجعل الموانئ عنصر جذب استثماري، وتطويرها بما يدعم التجارة والتنمية الاقتصادية للمملكة.