تلقى وزير القوي العاملة محمد سعفان، تقريراً من مكتب التمثيل العمالي التابع للوزارة بالقنصلية العامة المصرية بميلانو – إيطاليا، يفيد بصدور مرسوم بقانون بشأن كوفيد-19 والإجراءات والتدابير العاجلة للتعامل مع الطوارئ تضمن تمديد حالة الطوارئ الوطنية حتى 31 ديسمبر القادم، وتعديل المعايير التي تحدد مستويات المخاطر وتسمح بتغيير اللون الذي يشير لدرجة الخطورة في المناطق والمقاطعات المختلفة.

‏عذرا، لم يتمكّن مشغّل الفيديو من تحميل الملف.(‏رمز الخطأ: 100013)

وقال الملحق العمالي محمود حمزاوي في بيان الوزارة اليوم، إن هذا المرسوم سوف يساهم في توسيع نطاق استخدام شهادة كوفيد-19 الخضراء لتشمل العديد من الأنشطة المختلفة، وتفيد هذه الشهادة بتلقي صاحبها جرعة واحدة على الأقل من لقاح كورونا، أو أن نتيجة اختبار المسحة سلبية في آخر 48 ساعة، أو شفائه من الفيروس خلال الستة أشهر السابقة.

وأشار إلى أنه بذلك فقد أصبح لحامل هذه الشهادة فقط الحصول على الخدمات أو المشاركة في الأنشطة المصرح بها، ومنها خدمات تقديم الطعام داخل صالات المطاعم، والعروض المفتوحة للجمهور، والمسابقات والأحداث الرياضية، والأماكن الثقافية والمعارض والمتاحف، وحمامات ومراكز السباحة، والصالات الرياضية، والرياضات الجماعية، والمراكز والمنتجعات الصحية، والمهرجانات والمؤتمرات، والأماكن والمراكز الاجتماعية والترفيهية، وغرف الألعاب والكازينوهات، والمسابقات العامة.

وأضاف أنه لن يتمكن الأفراد غير الحاصلين على تلك الشهادة من الوصول إلى الخدمات والأنشطة سالفة الذكر، وفي حالة مخالفة ذلك سيتم توقيع غرامة تتراوح بين 400 و500 يورو لكل من مقدم الخدمة أو النشاط والمستخدم، وإذا تكررت المخالفة ثلاث مرات في 3 أيام متفرقة، فقد يتم إغلاق النشاط التجاري لمدة تتراوح من يوم إلى 10 أيام.

وأوضح أنه اعتباراً من أغسطس الجاري لن يكون معدل الإصابة بالعدوى هو المعيار التوجيهي لاختيار الألوان (الأبيض- الأصفر- البرتقالي- الأحمر) للمناطق والمدن، وإنما المعيار في اختيار ذلك يتمثل في معدل إشغال الأسرة في المجال الطبي للمرضى المصابين بالفيروس، وكذلك معدل إشغال أسرة العناية المركزة لهؤلاء المرضى.

وقال الملحق العمالي بميلانو، إنه جاري قيام المكتب باتخاذ اللازم نحو توعية المصريين المتواجدين بإيطاليا بأهمية تلقي الجرعات اللازمة من لقاحات كورونا المقررة، والحصول على الشهادة الخضراء لضمان الوصول للخدمات والأنشطة التي تضمنها المرسوم بقانون، وتجنب الوقوع تحت طائلة القانون وتحمل الغرامات السابقة.

يذكر أن الشهادة الخضراء المشار إليها ليست مطلوبة للأطفال المستبعدين بحسب العمر من حملة التطعيم، وهم الذين لم تتجاوز أعمارهم 12 عاماً.