تراجع سهم Renault الفرنسية 1.8% في التداولات المبكرة في بورصة باريس، بعد أن قالت الشركة المصنعة للسيارات إن خسائر الإنتاج هذا العام ستكون أكبر بكثير من التوقعات السابقة بسبب النقص العالمي في الرقائق.

وكانت الشركة قد توقعت تراجع إنتاجها من السيارات خلال العام الجاري مقارنة بتوقعات سابقة، في ظل استمرار أزمة نقص أشباه الموصلات التي تعرقل صناعة السيارات على مستوى العالم.

وذكرت رينو في بيان، أن إنتاج الشركة سوف يتراجع بنحو 500 ألف سيارة خلال عام 2021، أي أكثر من ضعف توقعاتها السابقة، بسبب نقص مكونات الإنتاج.

وكانت الشركة توقعت في يوليو تموز الماضي تراجع إنتاجها بواقع 200 ألف سيارة.

وتراجعت مبيعات رينو خلال الربع الثالث بنسبة 13.4% إلى 8.98 مليارات يورو ( حوالي 10.4 مليارات دولار)، بالمقارنة مع 10.37 مليارا قبل عام.

وأضرت أزمة أشباه الموصلات، الضرورية لصناعة سيارات جديدة، بالمنتجين على مستوى العالم، وأرغمتهم على إغلاق مصانع وتأجيل طرح طرازات جديدة.

ومن المتوقع أن تتراجع مبيعات السيارات في أوروبا هذا العام إلى أدنى من مستوياتها في 2020 عندما قلصت قيود جائحة كورونا المبيعات.

وكان الرئيس التنفيذي لشركة رينو لوكا دي ميو، قد أعرب عن تفاؤله في يوليو الماضي بأن أزمة أشباه الموصلات سوف تتراجع خلال النصف الثاني من العام، وأعلن آنذاك أن رينو ما زالت تسير بحزم على مسارها للعودة، مع تنفيذ خطتها للتحول.

من جانبه، أكد المدير المالي لـ رينو أن الشركة ستكمل خطة خفض التكاليف بقيمة ملياري يورو في الأسابيع المقبلة، أي قبل أكثر من عام قبل الموعد المحدد وتهدف إلى تسريع خطط خفض التكاليف.