أكدت رئيسة البنك المركزي الأوروبي كريستين لاجارد خطط رفع معدل الفائدة بواقع ربع نقطة خلال شهر يوليو المقبل، ولكنها قالت إن صانعي السياسات على استعداد لعمل ما هو أكثر من ذلك لمواجهة التضخم القياسي.

وذكرت وكالة بلومبرج للأنباء أن لاجارد قدمت في الاجتماع السنوي لمسؤولي البنك المركزي في سينترا في البرتغال ضمانات بأن آلية مكافحة الأزمة الجديدة، التي لم يتم الاعلان عنها بعد، لن تقف عائقا أمام التغلب على ارتفاع أسعار المستهلكين بأسرع وتيرة منذ تبني العملة الموحدة اليورو.

ويأتي اجتماع مسؤولي البنك المركزي في وقت صعب، حيث أنهم يستعدون لزيادة معدلات الفائدة لأول مرة منذ عقد.

من ناحية أخرى، هناك مخاوف متزايدة من أن القطع المحتمل لإمدادات الطاقة الروسية سوف يؤدي لحدوث ركود.

وكان المسؤولون قد عقدوا اجتماعا طارئا هذا الشهر عقب ارتفاع عوائد السندات الايطالية، حيث قرروا تسريع العمل لوضع آلية جديدة لمواجهة مثل هذا الاضطراب.