تراجع جماعي لمؤشرات البورصة المصرية قبل الإغلاق.. وشركات سمسرة معرضة للشطب

 تراجع المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية خلال هذه اللحظات من تعاملات، اليوم الثلاثاء، ولكنه ما زال يحافظ على ارتفاعاته فوق مستوى الـ 25 ألف نقطة.

يأتي ذلك في ظل ترقب صدور قرار البنك المركزي المصري بشأن سعر الفائدة يوم الخميس المقبل، حيث تتباين التوقعات بشأن القرار بين تثبيت ورفع الفائدة.

البنك المركزي كان قد حافظ على أسعار الفائدة دون تغيير الشهر الماضي، بعدما رفعها بمقدار 1100 نقطة أساس منذ مارس من العام الماضي.

وفي الوقت نفسه، تواجه حوالي 25 شركة سمسرة في بورصة مصر خطر الاستبعاد من مزاولة النشاط، وهي تمثل نسبة 20% من إجمالي الشركات التي حصلت على تراخيص من الرقابة المالية، وفقًا لمسؤول تحدث إلى صحيفة “الشرق”.

صدرت هذا الشهر معايير الملاءة المالية للشركات العاملة بمجال الأوراق المالية من هيئة الرقابة المالية، حيث تم رفع الحد الأدنى لحقوق الملكية من 5 ملايين إلى 15 مليون جنيه، مع إضافة القروض المساندة وفقًا لآخر قوائم مالية. ومنحت الهيئة شركات السمسرة غير المتوافقة مع هذه المتطلبات فترة قدرها 6 أشهر من تاريخ تنفيذ هذا القرار لتحقيق التوافق معه.

 

تحركات السوق اليوم

يتراجع مؤشر “إيجي إكس 30” بنسبة 0.18% إلى مستوى 25,289 نقطة، وذلك عند الساعة 13:35 مساءً بتوقيت القاهرة.

فيما يهبط مؤشر الشركات المتوسطة والصغيرة “إيجي إكس 70” بنسبة 0.4% إلى 5,461 نقطة.

وفي الوقت نفسه، ينخفض مؤشر “إيجي إكس 100 متساوي الأوزان” بنسبة 0.48% ليصل إلى مستوى 7,925 نقطة.

يأتي ذلك بعدما ارتفع مؤشر “إيجي إكس 30” بنهاية تعاملات أمس بنسبة 2.19% ليغلق عند مستوى 25,334 نقطة. فيما صعد مؤشر الشركات المتوسطة والصغيرة “إيجي إكس 70” بنسبة 0.69% ليغلق أمس عند مستوى 5,487 نقطة، وارتفع مؤشر “إيجي إكس 100 متساوي الأوزان” بنسبة 1.09% ليغلق عند مستوى 7,963 نقطة.

Scroll to Top