الدولار يتراجع وسط توقعات خفض الفائدة في الولايات المتحدة العام المقبل

تكبد الدولار خسائر كبيرة الخميس، ويتجه لتسجيل تراجع سنوي بعد عامين من المكاسب القوية مع تأثر الأسواق بتوقعات قيام مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأميركي) بخفض الفائدة العام المقبل.

ومع اقتراب العام من نهايته، من المتوقع أن تكون هناك سيولة ضئيلة وتحركات محدودة حتى العام الجديد.

وانخفض مؤشر الدولار الذي يقيس العملة الأميركية مقابل ست عملات منافسة إلى أدنى مستوى في خمسة أشهر عند 100.81. وانخفض المؤشر 0.5% الأربعاء، ويتجه نحو انخفاض بواقع 2.6% هذا العام لينهي عامين متتاليين من المكاسب القوية.

ويظل تركيز المستثمرين منصبا على توقيت تخفيض الاتحادي لأسعار الفائدة.

وزاد اليورو 0.09% إلى 1.1113 دولار ليظل دون أعلى مستوى في خمسة أشهر عند 1.1122 دولار الذي سجله الأربعاء. وتتجه العملة الأوروبية الموحدة لتحقيق مكاسب سنوية 3.7% في أقوى أداء لها منذ 2020.

أما الجنيه الإسترليني فوصل في أحدث التداولات إلى 1.2813 دولار وهو أعلى مستوى له منذ العاشر من آب. ويتجه الإسترليني لتحقيق مكاسب بستة في المئة هذا العام في أقوى أداء له منذ 2017.

ويتوقع المستثمرون أن لا يكون بنك إنجلترا قادرا على خفض أسعار الفائدة مثل المركزيين الأميركي والأوروبي وذلك بالنظر لارتفاع التضخم في المملكة المتحدة.

وفي آسيا، ارتفع الين الياباني 0.23% إلى 141.50 للدولار، ليقترب من ذروة خمسة أشهر عند 140.95 التي لامسها في وقت سابق من هذا الشهر.

وزادت العملة الآسيوية بـ 4% مقابل الدولار في كانون الأول وتتجه لتحقيق مكاسب للشهر الثاني على التوالي وسط توقعات متزايدة بأن بنك اليابان قد يتخلى قريبا عن سياسته النقدية فائقة التيسير. وعلى مدار العام، هبط الين 7% مقابل الدولار.

رويترز

Scroll to Top