النفط يواصل مكاسبه بعد عرقلة هجمات البحر الأحمر سلاسل التوريد

ارتفعت أسعار النفط الثلاثاء، لتواصل مكاسبها التي حققتها في الجلسة السابقة، إذ أدت هجمات شنها الحوثيون في اليمن على سفن في البحر الأحمر إلى تعطيل التجارة البحرية وأجبرت الشركات على تغيير مسار السفن.

وارتفعت العقود الآجلة لخام برنت 17 سنتا بما يعادل 0.2% إلى 78.12 دولارا للبرميل بحلول الساعة 01:12 بتوقيت غرينتش.

وصعدت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأميركي لأقرب شهر استحقاق، والتي ينتهي أجلها الثلاثاء، 14 سنتا إلى 72.61 دولارا للبرميل. وارتفع عقد الشهر الثاني الأكثر نشاطا تسعة سنتات، أو 0.1%، إلى 72.91 دولارا.

وارتفع الخامان القياسيان أكثر من 1% الاثنين، بفعل مخاوف من تحويل شركات الشحن السفن بعيدا عن البحر الأحمر.

وأوقفت شركة النفط الكبرى (بي.بي) مؤقتا جميع عمليات النقل عبر البحر الأحمر، وقالت مجموعة ناقلات النفط (فرونت لاين) الاثنين، إن سفنها ستتجنب المرور عبر الممر المائي، في مؤشر على أن الأزمة تتسع لتشمل شحنات الطاقة.

ويمر نحو 15% من حركة الشحن العالمية عبر قناة السويس، مما يوفر أقصر طريق شحن بين أوروبا وآسيا.

ودفعت الهجمات على السفن الولايات المتحدة وحلفاءها إلى مناقشة تشكيل قوة عمل لحماية طرق البحر الأحمر، وهي خطوة حذرت طهران، العدو اللدود للولايات المتحدة وإسرائيل، من أنها ستكون خاطئة.

رويترز

Scroll to Top